وزير الخارجية الفرنسي يرد على انتقادات الرئيس الأمريكي االاذعة بحق ماكرون

وزير الخارجية الفرنسي يرد على انتقادات الرئيس الأمريكي االاذعة بحق ماكرون

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الجمعة، التاسع من أغسطس / آب، أن بلاده لا تحتاج أي إذن للإدلاء بموقفها حيال الأزمة الإيرانية، في إشارة منه إلى الانتقادات اللاذعة التي وجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، في بيان صادر عنه للتعليق على تغريدات الرئيس الأمريكي، أنه “بالنسبة إلى إيران، فإن فرنسا تعبر عن موقفها بسيادة تامة. إنها تلتزم بقوة السلام والأمن في المنطقة وتعمل من أجل نزع فتيل التوتر ولا تحتاج إلى أي إذن للقيام بذلك”.

وتابع وزير الخارجية الفرنسي في بيانه “أن فرنسا ملتزمة باتفاق فيينا الذي يمنع انتشار الأسلحة النووية. أنها تحترم توقيعها، على غرار أطراف الاتفاق الآخرين باستثناء الولايات المتحدة، وهي تطالب إيران بشدة بأن تعاود الوفاء بالتزاماتها” في ‘شارة على بنود الاتفاق النووي المبرم مع غيران.

وخلص وزير الخارجية الفرنسي في بيانه إلى أن “تصاعد التوتر يستوجب مبادرات سياسية لضمان شروط الحوار. هذا ما يفعله الرئيس ماكرون بكل شفافية مع شركائنا، وفي مقدمتهم الأوروبيون الموقعون. بالتأكيد أنه يبقي السلطات الأمريكية على اطلاع. يجب بذل كل الجهود لتفادي أن يتحول هذا الوضع النزاعي إلى مواجهة خطيرة”.

وعبر سلسلة من التغريدات على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس الماضي إن “إيران في مشكلة مالية خطيرة. إنهم يائسون للتحدّث إلى الولايات المتحدة، ولكن هناك إشارات متناقضة تصل إليهم من جميع أولئك الذين يزعمون أنهم يمثّلوننا، بمن فيهم الرئيس الفرنسي ماكرون”.

وأضاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريداته التي نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر “أعرف أن إيمانويل يقصد الخير، وكذلك يفعل كل الآخرين، لكن لا أحد يتحدّث باسم الولايات المتحدة سوى الولايات المتحدة نفسها. لا أحد مصرّح له بأي شكل أو طريقة أو صيغة تمثيلنا!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.