الأمم المتحدة تعرب عن قلقها العميق حيال اشتباكات عدن وتدعو للحوار

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها العميق حيال اشتباكات عدن وتدعو للحوار

أعرب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم السبت، العاشر من أغسطس / آب، عن قلقه العميق حيال الأحداث التي تشهدها العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، من اشتباكات وصراعات مسلحة بين القوات الرئاسية الموالية للرئيس اشرعي اليمني، عبد ربه منصور هادي والحكومة الشرعية اليمنية، وبين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، والذي ينادي بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

ودعا الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أطراف الصراع في العاصمة المؤقتة عدن، لوقف أعمال القتال في المدينة.

وحث الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في بيان صادر عنه، أطراف الصراع في مدينة عدن، إلى “إجراء حوار شامل لحل خلافاتها ومعالجة المخاوف المشروعة لكل اليمنيين”.

وكان مصدر أمنى يمني قد أكد سقوط ستة مدنيين قتلى في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بجانب إصابة 12 آخرين، نتيجة الاشتباكات المتواصلة بين القوات الرئاسية الموالية للرئيس اليمني الشرعي عبد ربه منصور هادي والحكومة الشرعية اليمنية، وبين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار المصدر الأمني إلى ان قذيفة هاون سقطت على أحد المنازل في حي دار سعد بمدينة عدن، ما أسفر عن مقتل أربعة أفراد ينتمون اسرة واحدة، فضلا عن إصابة ستة أفراد آخرين.

وتتواصل الاشتباكات لليوم الرابع على التوالي بين القوات الرئاسية، وقوات الحزام الأمني الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي.

من جانبها، قالت منظمة أطباء بلا حدود العاملة في اليمن، عبر سلسلة من التغريدات على حسابها الرسمي، بموقع التواصل الاجتماعي تويتر “عقب تصاعد اعمال العنف في عدن، تم تقديم العلاج ل 75 شخصا في المستشفى الجراحي التابع لأطباء بلا حدود منذ ليل البارحة، بينهم سبعة في حال حرجة”.

وأضافت منظمة أطباء بلا حدود في تغريداتها أن “غالبية المرضى الذين أدخلوا (في إشارة إلى من دخل إلى المستشفيات لتلقي العلاج) هم من المدنيين، وأصيبوا بشظايا خلال قصف منازلهم أو برصاصات طائشة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.