شرطة الاحتلال الإسرائيلي تستنفر قواتها في القدس المحتلة وسط دعوات لاقتحام الأقصى

شرطة الاحتلال الإسرائيلي تستنفر قواتها في القدس المحتلة وسط دعوات لاقتحام الأقصى

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن حالة الاستنفار لدى قواتها في مدينة القدس المحتلة، بالتزامن مع إطلاق عدد من المستوطنين لدعوات اقتحام المسجد الأقصى المبارك، غدا الأحد، أول أيام عيد الأضحى المبارك.

ويتزامن عيد الأضحى المبارك، لدى ما يسمى بذكرى خراب الهيكل عند اليهود، والذي عادة ما يشهد اقتحامات ضخمة من قبل المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى.

وقال الموقع الالكتروني لصحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية، أمس الجمعة، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي ستبت خلال اجتماع لها صباح يوم غد الجمعة، في قرار السماح للمستوطنين اليهود باقتحام المسجد الأقصى من عدمه، عقب الحصول على تقييم للأوضاع الأمنية من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أنها ستعزز من قواتها وعناصرها المسلحة في أحياء مدينة القدس ومحيط المسجد الأقصى، صباح غد الأحد.

وأضافت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أنها ستشرع بداية من الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت، بتوقيت القدس، منع المركبات من دخول البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.

وكان الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية، قد أعلن أمس الجمعة، عن تأخير صلاة عيد الأضحى يوم غد الأحد، لمدة ساعة، داعيا الفلسطينيين خلال خطبة صلاة جمعة الأمس، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى خلال يوم عيد الأضحى وكل الأيام، تحسبا لاقتحام المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى، وحماية المسجد الأقصى من الاقتحامات اليهودية، والاعتداءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين وحراس المسجد الأقصى.

من جانبها، أعلنت الهيئة الإسلامية العليا بمدينة القدس المحتلة، عن إغلاق كافة المساجد بمدينة القدس، وإقامة صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.