بنك مورجان ستانلي يتوقع خفض اسعار الفائدة الأمريكية خلال شهري سبتمبر واكتوبر المقبلين

بنك مورجان ستانلي يتوقع خفض اسعار الفائدة الأمريكية خلال شهري سبتمبر واكتوبر المقبلين

أعلن محللو بنك مورجان ستانلي أمس الإثنين، الثاني عشر من أغسطس / آب، أنهم يتوقعون أن يتخذ المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي الأمريكي)، قرارا خلال اجتماعهم في شهر سبتمبر / أيلول المقبل، بخفض أسعار الفائدة، قبل أن يتم الإعلان عن خفضها مجددا في شهر أكتوبر / تشرين الأول المقبل.

وكانت توقعات محللي بنك مورجان ستانلي السابقة، قد أشارت إلى وجود خفض واحد لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، كان يتوقع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اقراره خلال شهر أكتوبر / تشرين الأول المقبل، حيث أوضح محللو بنك مورجان ستانلي في ذلك الوقت أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي “سينتظر المزيد من الأدلة على أن المخاطر النزولية تؤثر على الاقتصاد”.

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت سابق الخميس الماضي، عن عدم سعادته حيال تمتع عملة الدولار الأمريكي بقوة كبيرة امام العملات الأخرى

وحمل ترامب قرارات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، المتعلقة بسعر الفائدة المرتفع للدولار الأمريكي والاقتصاد الأمريكي مقارنة بالدول الأخرى، بالوقوف وراء تمتع الدولار الأمريكي بتلك القوة أمام العملات الأخرى

وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أسباب عدم سعادته من قوة الدولار الأمريكي، مشيرا إلى ان قوة الدولار الأمريكي تزيد من صعوبة منافسة الشركات الأمريكية لنظيراتها من الشركات العاملة في البلدان الأخرى.

واعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن إقدام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بخفض أسعار الفائدة، سيجعل الدولار الأمريكية في مكان يمكن الشركات الأمريكية من منافسة مثيلاتها من الشركات العاملة في البلدان الأخرى.

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، متماشية مع ما أعلنه صندوق النقد الدولي، منتصف شهر يوليو / تموز الماضي، والتي أشارت إلى أن الدولار الأمريكي مقدر بأكثر من قيمته الحقيقة بنسبة تتراوح ما بين 6 إلى 12 %، معتمدة على تحليل العوامل الأساسية للاقتصاد في المدى القريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.