الرئيس الأمريكي يدافع عن حق المواطنين الأمريكيين في حيازة الأسلحة الفردية

الرئيس الأمريكي يدافع عن حق المواطنين الأمريكيين في حيازة الأسلحة الفردية

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، التاسع من أغسطس / آب، أنه تحدث مع الجمعية الوطنية للبنادق، والتي تعد لوبي الأسلحة النافذ داخل الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا على المدافع الأشرس عن حق المواطن الأمريكي في حيازة الأسلحة والذخيرة.

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقب أيام معدودة من حادثتي إطلاق النار بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي حدثت إحداها في ولاية تكساس الأمريكية، والأخرى في ولاية دايتون.

وأوضح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يجب العمل لمنع وصول الأسلحة إلى أيدي من وصفهم بـ “الأشخاص المرضى نفسيا والمضطربين”.

وغداة إعلان الجمعية الوطنية للبنادق عن معارضتها الشديدة لتشديد القوانين المتعلقة ببيع الأسلحة الفردية، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر “تحدّثت أيضاً الى الجمعية الوطنية للبنادق وآخرين بهدف ان تكون آراؤهم معبرا عنها تماما”.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية الوطنية للبنادق قد مولت حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة بنحو ثلاثين مليون دولار امريكي.

وأضاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدته “أنا المدافع الأشرس عن التعديل الثاني” في إشارة من الرئيس الأمريكي حق المواطن الأمريكي الدستوري في حيازة سلاح.

وتابع الرئيس الأمريكي في تغريدته “لكن علينا جميعاً العمل من أجل خير وأمن بلدنا. يمكن اتخاذ تدابير معقولة لخير الجميع”.

وتأتي تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في ظل وجود مطالبات عديدة من قبل أعضاء الكونجرس والشيوخ الأمريكي لمناقشة قوانين بيع الأسلحة الفردية، والتي تصاعدت شدتها بعد حادثي إطلاق النار الذي شهدته ولايتي تكساس ودايتون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.